تبلیغات
مؤسسة المعلم - جائزة عیلام الثالثة من نصیب موقع بروال
 
مؤسسة المعلم
معا نتحدّی المستحیل
درباره وبلاگ



مدیر وبلاگ : ناصر جابری
نویسندگان
نظرسنجی
فی أی قسم أو جزء من مسابقة فرسان الشعر 3 ترى إشكالیة أو نقدا واردا ؟













احتفلت مؤسسة المعلم بجائزة عیلام الثالثة یوم الجمعة الموافق 23/12/1392، فی قاعة آفتاب وقد خصصت الجائزة هذه السنة للإعلام .
بروال - بدأ الحفل بتلاوة أی للقرآن الکریم للقارئ سید جاسم موسوی من ثم قرأ ناصر جابری أحد أعضاء مؤسسة معلم کلمة المؤسسة جاء فیها:
المؤسسة، و منذ تأسیسها الرسمی عام 1383 شمسیة، بل قبل ذلک ، و بناءً علی ما طمحنا الیه من عمل دؤوب و مستمر لخدمة ثقافه شعبنا العربی الکریم علی مستوی المحافظه ، کان دیدننا التحرک باعتدال و لکن بمثابرة و ثبات ، لحفظ و تنمیة ثقافتنا القیمة و بکل مافیها من عناصر،من ادب و فن وتاریخ و فولکلور ، و کذلک السعی لکشف و رفع المشاکل الاجتماعیه فی مجتمعنا هذا . فبذلنا مساعینا کی نعمل فی جمیع الجهات . لکن الجمیع یعلم أن الایدی قد تکون قاصرة عن تحقیق ما تطمح الیه البصائر . فما اصعب ان تهرول وحیدا بین عده جهات لتجد ضالتک . إنّ هذه الحقیقة المرّة قادتنا الی وضع اللبنة الاولی لتأسیس جائزة عیلام ، لحفظ و رقیّ عناصر ثقافتنا العربیة . فإنّ بامکانها ان تکون حافزا قویا للانطلاق من اجل الانتاج و کذلک خلق مناخ ملائم للنقد السلیم الذی یکون سُلّما لجودة الاعمال المستقبلیة . طبعا قد یکون التنویه هنا لنقطة تبیینیة هامة ، من الضروریات وهی أنّ جائزة عیلام لا تتسع فی احوالنا هذه لتضم کافة الانتاجات لابناء شعبنا العزیز ، بل هی تُمنح فقط للأعمال التی تصبّ فی صالح عناصر الثقافة العربیة الاهوازیّة . و لو أننا نطمح کی نوسّع دائرة شمولیتها فی المستقبل  .

احتفلت مؤسسة المعلم
 بجائزة عیلام الثالثة یوم الجمعة الموافق 23/12/1392، فی قاعة آفتاب وقد خصصت الجائزة هذه السنة للإعلام .
بروال - بدأ الحفل بتلاوة أی للقرآن الکریم للقارئ سید جاسم موسوی من ثم قرأ ناصر جابری أحد أعضاء مؤسسة معلم کلمة المؤسسة جاء فیها:
المؤسسة، و منذ تأسیسها الرسمی عام 1383 شمسیة، بل قبل ذلک ، و بناءً علی ما طمحنا الیه من عمل دؤوب و مستمر لخدمة ثقافه شعبنا العربی الکریم علی مستوی المحافظه ، کان دیدننا التحرک باعتدال و لکن بمثابرة و ثبات ، لحفظ و تنمیة ثقافتنا القیمة و بکل مافیها من عناصر،من ادب و فن وتاریخ و فولکلور ، و کذلک السعی لکشف و رفع المشاکل الاجتماعیه فی مجتمعنا هذا . فبذلنا مساعینا کی نعمل فی جمیع الجهات . لکن الجمیع یعلم أن الایدی قد تکون قاصرة عن تحقیق ما تطمح الیه البصائر . فما اصعب ان تهرول وحیدا بین عده جهات لتجد ضالتک . إنّ هذه الحقیقة المرّة قادتنا الی وضع اللبنة الاولی لتأسیس جائزة عیلام ، لحفظ و رقیّ عناصر ثقافتنا العربیة . فإنّ بامکانها ان تکون حافزا قویا للانطلاق من اجل الانتاج و کذلک خلق مناخ ملائم للنقد السلیم الذی یکون سُلّما لجودة الاعمال المستقبلیة . طبعا قد یکون التنویه هنا لنقطة تبیینیة هامة ، من الضروریات وهی أنّ جائزة عیلام لا تتسع فی احوالنا هذه لتضم کافة الانتاجات لابناء شعبنا العزیز ، بل هی تُمنح فقط للأعمال التی تصبّ فی صالح عناصر الثقافة العربیة الاهوازیّة . و لو أننا نطمح کی نوسّع دائرة شمولیتها فی المستقبل  .
إننا نری أن العمل فی هذه الظروف ، لخدمة هذا الشعب الأبیّ ، ضرورة و واجب ذاتی لا یسقط عن کاهل أی إنسان یشعر بالمسؤولیة . إن ساحتنا الاهوازیة، لخلوّها من النشاط المنعش ، تدعوکم للعمل کَتفٍ الی کتف و بروح الأخوة و الإیثار ، و دون أطماعٍ فردیّة او فئویة ، لقرسِنبتات الأمل و ریّها بسواعد الإیمان و الإخلاص ، لنجنی ثمارها جمیعا و معاً فی غدٍ مشرقٍ واعد ، ذلک لأن التغییر لا یتأتّی بالاعتماد فقط علی الأحلام و الأمنیات ، بل إنّه عملٌ تدریجی تحققه الارادة  الراسخة القویمة التی لا تکلّ و لا تعرف الیأس و الکسل .


إنّ ما نشهده الیوم من ظروف ثقافیة و اجتماعیة غیر مرضیة ، من فقر و تخلف و صراعات قبلیّة و رسوبٍ دراسیٍ لأبنائنا ، و مشاکل تربویّة و أسریّة فی عوائلنا ، و ضیاع و نسیان الکثیر من عناصر ثقافتنا القیّمة لدی الجیل الحدیث جرّاء القرارات و التصرفات الفاقدة للتمعن و النظرة المستقبلیة و الحکیمة لدی المعنیین ، یدعو  إلی تکثیف العمل المؤسساتی المتنوع فی شتی أنحاء المدن و الأریاف و تکوین علاقة مستمرة و قریبة بین الاشخاص والمجموعات المهتمة والناشطة و سائر أبناء المجتمع المؤثرین ، و کذلک النقد الذاتی البنّاء من جانب ، و المشارکة الفعالة الجریئة فی توجیة  النقد للمسؤولین وتقصیرهم  فیما آلت  الیه هذه الأوضاع من جانب آخر . ذلک لردع الهوّة ، و إصلاح النواقص و العیوب ، و تضمید الجراح ، فإن الإیثار علی قدر المأساة . کلّما کانت المعضلات کبیرة ، تطلّبت جهودا أکبر لإصلاحها . ثمّ إن العمل لا یحتاج بالضرورة إلی إمکانیّات و طاقات بشریّة و مادیّة کبیرة – و لو إن حصل ذلک فنعمّا یکون – بل یحتاج إلی إیمان بضرورة التحرّک ، و خلوص فی النوایا ، و جهود جبّارة یصحبها نظم و دقّة و أهم من کلّ ذلک ، أن تکون مصلحة شعبنا نصب الأعین . فإن حصل هذا فإنّه یذیب الأنانیّات المفرّقة للشمل ، و یزرع المحبة و الأمل و التکاتف بدلا منه .
و اما جائزة عیلام فی دورتها الثالثه و التی تقام بین ایدیکم و منکم و الیکم و من اجلکم ، فقد رأینا أن تکون فی مجال" الاعلام" بعد ما کانت فی دورتها الأولی ، فی مجال التألیف فی إطار التأریخ و التراث ، و قد قدّمت إلی الأستاذ و الکاتب الکبیر موسی سیادت و فی دورتها الثانیة  فقد خصّصت ـ و کما تعلمون ـ للشعر و لقد منحت لشاعرنا العمید المغفور له الملا فاضل السکرانی .و یسعدنا ان نعلن بان المؤهل للفوز بجائزة عیلم لدورتها الثالثة هو موقع بروال الثقافی الاجتماعی . لابداعهم فی العمل الاعلامی ، و کذلک اتخاذ الاعتدال منهجا و الحیادیة مسلکا.

بعدئذ صعد المنصة مدیر مؤسسة معلم الأستاذ عبد النبی نیسی وتحدث حول دور الإعلام فی العالم الیوم وصنّف الإعلام إلی عدة أقسام وقام بتعریفها و اعطی شرحا عن الوضع الإعلامی فی الأهواز و العالم العربی.
بعد ذلک صعد المنصة الفنان مهدی کارونی وغنّی بصوت شجی وحزین طور العلوانیة مستشهدا بأبیات من شعراء المنطقة.

من ثم جاء دور الأستاذ الدکتور حسین عباسی لتقدیم محاضرته تحت عنوان "بروال همزة وصل بین الأجیال" وتطرق مباشرة حول موقع بروال قائلا: إلی الآن، لا أدری ما هو سببُ تسمیة "بروال"، وأین تقع هذه المنطقة بالضبط، لکنی – وإن تعرفت علی هذا الموقع السامی متأخرا بالنسبة إلی الکثیر من الجمهور الحاضر فی القاعة – علمت أنّ الإسم مهما کان وجهه، ومعناه، وسبب اختیاره، یبقی خالدا ومعبّرا عن نشاطات قیمة مِن قِبل مَن أقام علی موقع "بروال"، وفکّر فی تدشینه، وسعی من أجل نشر الوعی فیه.
مضیفا بأن موقع بروال أمسی ضمنَ اهتماماته، ومصادره، لأنه یدخل الموقع علی الأقل مرةً فی کلّ یوم وکأنه حسابه الخاص، علیه مشاهدةُ أخباره، وتصفّحُ أنباءه، والمشارکةُ فیه، کما ذکر فی کلمته،.

قال عباسی بأن عدد الزوار أحیانا یصل إلی 8000 زائر فی الیوم الواحد، وذلک یعود  لأسباب ودعامات رئیسیة سنذکرها حسب ما جاء فی دراسة الأستاذ عباسی:
الدعامة الأولی، هی أخلاق أسرة بروال النبیلة، ومثابرتُهم رغم الصعوبات. تتجسد هذه الخُلق فی سلوک المهندس أمیر أنواری، والمهندس سالم أنواری، بل هی مِن سجایا من لفّ حولهم، وساعدَهم بغیةَ نصرِهما فی استمرار عطاء الموقع، وأعنی المسرحی الشاعر سید کاظم قریشی، والکاتب الشاعر والأستاذ الجامعی حسین طرفی علیوی، والإعلامی والکاتب الأستاذ أحمد حیدری. هناک حتی الآن، بسمة لا تفارق شفتی المهندسین؛ بسمة صادقة تُنبئ المشاهدَ عن سلامة الذات، وصفاء النیة والسریرة، تشدنا منذ أول لقاء.
بانسبة للأسماء المستعارة قال الأستاذ عباسی: إن صاحب الاسم المستعار لاتباح بأسراره، وهذا هو احترام الآخر بذاته، وبالتالی التمهید لاتساع رقعة الأمان علی کلّ أرجاء المجتمع الذی بأمسّ الحاجة إلیه؛ الأمان الذی فقدناه منذ فترة غیر قصیرة، وقد کنّا السبب.
بالنسبة لحیادیة بروال أضاف قائلا:
أما حیادیة بروال تجاه الصراعات السیاسیة - غالبا - وما یمت بالصلة مع العمل السیاسی، هو من أسباب نجاح الموقع و التواصل المستمر والحضور الأول فی الأوساط الإجتماعیة والتعرّف على الناس ونقل همومهم ومشاكلهم الیومیة، ومساعدة الكاتبات والكتاب الناشئین وتشجیعهم وحثّهم علی الاستمرار، عبر تصحیح مقالاتهم، وافساح المجال لنشر کتاباتهم ونشاطاتهم وتعلیقاتهم، ومن أنواع المساعدة هی سیاسة بروال المتخذة فی النشر – ولکلِ موقع ومدونة سیاسة کما من سیاسة بروال عدم النشر باللغة الشعبیة - فإنها لاتنشر – عادة – إلّا ما یكون مسالما ومعتدلا غیر متطرف ولاعدائی. وهذا یدل علی معرفة أسرة بروال بالمُناخ، وضرورة تلبیة الحاجات الماسة، ونشر ما یصالح الإنسان مع نفسه فی أزمة أیام تسودها التوترات والنزاعات، بدل الحوار والاحترام.
ومن أهم الأسس الأخلاقیة فی هذه الفترة – والتی اتخذتها أسرة البروال منارا لاستمرارها – کما أشار إلیها الأستاذ عباسی_ هی أنها لم تدخل فی منافسة مع مثیلاتها، ولم تجعل من الساحة الثقافیة حلبة للمصارعة والنزاع. ویظهر هذا جلیا فی تفاعل موقع بروال مع المواقع والمدونات الأخرى؛ نشر لها بأمانة ونقل عنها مع ذكر المصدر وخلقَ جوا مسالما بین المواقع. بل نجد الموقع ینشر التعلیقات، والآراء التی تخالفه، وإن کان النقدُ اللاذع الذی وُجّه إلیه.

الدعامة الثانیة التی ذکرها عباسی هی المواضیع التی نشرها الموقع: المرأة، المجتمع والدین، الفکر، الفن، الأدب، البیئة، والتقاریر مصنفا هذه المواضیع کالتالی وسنذکر النص کما هو:
المرأة: المرأة لیست علی مستوی البحث عن حقوقها فقط، بل حضور المرأة فی بروال لم یسبق له مثیل – وها هی الدعامة الثالثة التی تتجسد فی حضور الجمهور المثقف، ومساعدتهم فی کتابة النصوص - فنری الكثیر من المشاركات النسائیة فی المجالات المختلفة ككتابة القصص والمقالات الاجتماعیة والشعر؛ باللغتین العربیة والفارسیة. والملفت هو المُناخ الذی هیّأه موقع بروال لتتحدث المرأة بجرأة وحریة عن حقوقها. ففی موضوع حقوق المرأة تکاتفت الرجال والنساء معا وتصدّیا للبحث عن حقها وقضایاها.
البیئة: وبما أن البیئة كانت القضیةَ الأهم فی المجتمع والأزمةَ الكبرى التی تعانی منها المحافظة، لقد اهتم بروال فی هذا المجال أكثر من غیره، وكان السبّاقَ وأولَ من ینقل الخبر حول الأهوار والتلوّث والغبار والتشجیر والأمراض المنتشرة خاصة ما یتعلق بالمیاه. وراح یعقد كلَّ سنة حملةً لتشجیر الأراضی وجمع النفایات، وهذا معناه صحةُ القول، وسلامة الفکرة، والعمل بالأفکار والرؤی والطموحات. أما بالنسبة لنقل میاه كارون أصبح بروال من ینقل الخبر الأول على مستوى إیران، بل الكثیر من المواقع الحكومیة وغیر الحكومیة كانت تنقل الخبر عنه.
التقاریر: إنّ أهم ما قام به بروال لتدوین الأحداث لتبقى كتأریخ مدوّنٍ للمنطقة هو الحضور فی الأمسیات والاحتفالات والجلسات الفكریة والأدبیة والاجتماعیة والثقافیة والدینیة التی كان القائمون على بروال یحضرونها ویعدّون التقاریر والصور، ولاننس حضورهم فی المدن المختلفة والقرى التی لم نسمع بها من قبل، وكأن بروال لعب دورَ الصحیفة فی عدِّ التقاریر والتقاط الصور واللقاءات.
بالنسبة للتقاریر قال الأستاذ عباسی: أنا شخصیا وجدت عدة تقاریر قیمة تستحق أن تکون موضوعا لأفلام وثائقیة، وشاهدت حضورَ المهندس سالم، والمهندس أمیر فی أشد حالات البرد والحرّ وأقساها، کما لا أنسی دقةَ الأستاذ حسین طرفی علیوی فی نقل الخبر، ومساعدة سید کاظم قریشی فی إقامة شتی الندوات، وتنسیقات الأستاذ أحمد حیدری للکثیر من البرامج والأمسیات؛ ضمنَ أسرة مثقفة واحدة.
الاجتماعی: فی القضایا الإجتماعیة نشر موقع بروال الكثیرَ من القضایا كالإدمان والزواجِ والطلاقِ ومشاكل الإطفال والمرضى ولكن أهم ما ركز علیه الموقع هی القضایا القبلیة وقد أراد بروال أن یکون حیادیا فنشر للمؤید والمخالف، وبرأیی قد وفّق.
الفكر: فی مجال الفكر لم یهتم موقع بروال مثلَ ما اهتم بالبیئة، لکنه استطاع أن یعکس بعض القضایا الفکریة، وعلیه إن أراد الإزدهار فی هذا الحقل أیضا، أن یتصل أکثر بمن یکتب فی هذه الساحة، علی مستوی إیران، والبلدان العربیة. وتقریر الکتب الفکریة، العربیة والفارسیة – سواء کانت تألیفا أو ترجمة – من الطرق التی تجعل بروال وقراءَه یتعرفون علی الجدید فی هذا المیدان.
الفن: فی مجال الفن اهتم بروال بشكل رائع فی عدّ التقاریر وكتابة اللقاءات مع الفنانین والمخرجین والعازفین. کما نقل لنا أخبارَ المسرح عبر النصّ والصورة، وقد اهتم بالسینما ولم نر فی السابق اهتماما للسینما حتی فی الجرائد مثلما اهتم موقع بروال؛ حیث عدّ التقاریر فی الجلسات السینمائیة النقدیة، واهتم بالمخرجین وعرّفهم وکتب عن أفلامهم ونجاحاتهم.
الأدب: الاهتمام بالجانب الأدبی وإن کان معهودا فی وسائل الإعلام، إلا أنّ موقع بروال خصص ملفا للقصة القصیرة، بل بدأ بنشر النثر قبل الشعر. کما نشر بعض المقالات الأدبیة والمقالات المحكمة التی تساعد المحققین، وقام بنشر دراسات فكریة ولغویة. نشر للناشئین وغیرهم من الکتاب المعروفین.
وهناک قضیة فنیة امتاز بها موقع بروال وهی تصحیحُ أکثرِ التقریرات والمقالات التی تستحق النشر حتی عندما کان یتم النقل عن مواقع أخری، فکان البروالیون یقومون بتصحیح النصوص ویقوّمونها عبر رعایة الدقة الأدبیة والأمانة العلمیة فیها.

والدعامة الثالثة التی أشار إلیها الأستاذ عباسی هی الجمهور، والمثقفات والمثقفون الذین لم یترکوا الکتابة والتعلیق والقراءة، وشارکوا من داخل المحافظة وخارجها؛ من کرمان وکرج واصفهان وقم وبوشهر وخراسان وطهران، وغیرها من المدن والمحافظات، وکلنا نعلم لولا هذا الجمهور الواعی لما نجح بروال هذا النجاح الباهر. وبما أن اللغة مرآة الفکر، کتب بعض هؤلاء نصوصهم وتعلیقاتهم بالفارسیة التی یجیدونها وتکون لدیهم معبِّرةً بشکل أفضل، ولولا بروال وغیرها من المدونات والمواقع، لما وجد شبابنا هذا الإقبال، والعرصة للنشر والإفصاح عن مکنون صدورهم.
«إنّ المقصود من وسائل الإعلام أن تکون الوسائط الّتی یتمُّ من خلالها الاتّصال بین مرسِل ومتلقِّ بحیث یقوم المرسِل بإرسال ما یُعِدُّه من أفكار ومعلومات وبرامج، ویكون دورُ المتلقِّی هو استقبال هذه الأفكار والتفاعل معها بحسب نوعیّتها والقیمة الثقافیّة الّتی تحملها. ومن أهمّ الحقائق الثابتة فی هذا المضمار: إن وسائل الإعلام تؤثر فی الأفراد والمجتمعات، بل إنها تؤثر فی مجرى تطور البشر، بل هناك علاقة سببیة بین التعرض لوسائل الإعلام والسلوك البشری.»
وأضاف بأن ما قام به بروال کان مؤثرا تأثیرا إیجابیا، وجدیرا بالتقدیر والاحترام. وکما قالت الحکمة العربیة: "الشکرُ وإن قلّ، ثمنٌ لکلِّ نوالٍ وإن جلّ".
وشکر فی ختام حدیثه مؤسسة المعلم لما قامت به سابقا وتقوم به الآن. 

بعد ذلک تسنم المنصة مدیر موقع بروال المهندس أمیر أنواری وبعد أن شکر مؤسسة معلم لاختیارها موقع بروال تطرق حول بدایات بروال قائلا: إنّ موقعَ بروال تأسّس فی الشهرِ الأوّل من عام 1389 الشمسیة بادئاً عملُهُ کمدوّنةٍ (لیمثلنا فی حقلِ الأدبِ و الثقافةِ و الاجتماعِ) للحضور و التأثیرِ فی العالم المجازی. وبسبب الإصرار فی الاستمراریة فی العمل الذی یَنْبَعُ من دافع الإیمان بضرورةِ العملِ الثقافی و الإجتماعی،  استطاعت المجموعةُ أن تأخذَ لها مکانةً فی  أواسط النخبةِ الأهوازیة المثقفة .
مما أعطی حافزاً لتأسیس موقع بروال كحركة ثانیة، و لاستمرار النشاط الإعلامی للمجموعة. فتأسّسَ الموقعُ بجهود أناسٍ نکاد لا نراهم حتی مرةً واحدة، و لکنّهم  تواصلوا معنا عن طریق المجاز لیساعدونا علی المُضیِّ قدماً. وعن حیادیة بروال قال مدید موقع بروال: الحیاد كان من أسس موقع بروال و لایزال، اتخذناه شعاراً لعملِنا، و رغم صعوبة الموقف الحیادی وما نواجهُهُ من حالات عصیبة، فی تطبیقه و الإستمرار معه، بقینا ملتزمین ومتمسكین بهذا الشعار . وأشار أنواری إلی القضایا المالیة قائلا: لم یتلقَّ الموقعُ، لا من جهة حكومیة و لا غیر حكومیة أیَّ مساعدةٍ مالیة. لذلك تجدون فی بعض الأحیان  یتوقفُ الموقعُ بسببِ ارتفاع عدد الزوّارِ أو لنقصٍ فنی احتاج إلى دعم، و هو أمرٌ یؤسفنا، و رغم ذلك استمر العمل و لم یتوقّفْ حتى هذه اللحظة. وقد انتقد مدیر الموقع السیاسیین قائلا: نسمعُ النخب الاهوازیة تكثر الحدیث عن دور الاعلام، و خاصة النخب السیاسیة، لكن رغم كثرة كلامهم، ألا أنهم لم تستوعبوا بعد، تأثیرَ الإعلامِ و حجمَهُ و ما بإمكانِهِ أن یعطی. هناك العدیدُ من الجهاتِ السیاسیةِ و غیرِ السیاسیةِ، فی المحافظةِ، تحاولُ أنْ تکونَ الموثرةَ بالقراراتِ السیاسیةِ و حتی الأمنیةِ من خلالِ الإعلامِ، فی ما نحن ینقصُنا الحضور القوی و المهنی فی إعلام المحافظة، کما یجبُ علینا الحضورُ القویُّ فی الإعلامِ علی مستوی إیران  حتی نستطیع أن نؤثرَ علی قراراتِ العاصمةِ لصالحِنا و لصالحِ البلاد .
 
 
وفی الختام أشار بأن من المهم جداً أن ننظرَ إلی الإعلامِ، لیس كوظیفة و کواجب بل باعتباره عمل اقتصادی یستطیعُ أن یجلبَ لنا المنافعَ الکثیرةَ من خلال العمل المنطقی و الهادئ تماماً، مثل ما یفعل العالم حالیاً، و نشهد کل یوم ابداعا جدیدا.
وفی نهایة الحفل قدم أعضاء المؤسسة الجائزة وأنهی الحفل المقدم عبدالله سواری.
یذکر بأن قناتی الأهواز والکوثر کانتا حاضرتین فی الأحتفال.

* التقریر لموقع بروال ، و الصور للمؤسسة




نوع مطلب : جائزة عیلام للثقافة، 
برچسب ها :
لینک های مرتبط :
 
لبخندناراحتچشمک
نیشخندبغلسوال
قلبخجالتزبان
ماچتعجبعصبانی
عینکشیطانگریه
خندهقهقههخداحافظ
سبزقهرهورا
دستگلتفکر


صفحات جانبی
آمار وبلاگ
  • کل بازدید :
  • بازدید امروز :
  • بازدید دیروز :
  • بازدید این ماه :
  • بازدید ماه قبل :
  • تعداد نویسندگان :
  • تعداد کل پست ها :
  • آخرین بازدید :
  • آخرین بروز رسانی :